أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 051

و قال رضي الله عنه إذا خوفك أحد من الجن و الإنس فقل حسبي الله و نعم الوكيل ، و قال رضي الله عنه إذا أردت أن تسأل حاجة من الناس فارفعها إلى الله من قبل أن ترفعها إليهم فإن قضاها لك منهم فاشكره و اشكرهم و إن لم يقضها لك منهم فارض عن الله و لا تنسب شيئاً إليهم و لا تذمن أحداً منهم إلا بما ذمه الله و لا تمدح أحداً إلا بما مدحه الله و إلا فامسك فهو أٍلم و أهنأ للرضى من الله عنك ، و اعبد الله باليقين ترفع إلى الدرجات العلى و إن قل عملك .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 052

و قال رضي الله عنه أحسن الناس منزلة عند الله من جعل دينه سبباً لقضاء حوائجه ، و قال رضي الله عنه ، إذا كانت لك حاجة أو أردت أن تقضي حاجة فأثبت الملك و القدرة و العلم و الإرادة و المشيئة لله و اجعل فقرك إليه و حاجتك عنده و احذرك أن يمتد بصر قلبك إلى غير الله فتحجب عن الكل بل فوض أمرك إليه و لا تفرح و لا تحزن و لا تخاف و لا ترجوا و لا تذل و المؤمن لا يذل نفسه و قل بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض و لا في السماء و هو السميع العليم .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 049

و قال رضي الله عنه منازل السائلين أربعة ، سائل يسأل عن التصديق بتحقيق القرب ، و سائل يسأل عن عين التحقيق برفع الحجاب و سائل يسأل عن النيابة بالفناء عن نفسه ، و قال رضي الله عنه و قد أراد أن يمشي إلى بعض الظلمة فب الرفع عن بعض الصالحين ، اللهم اجعل مشيي إليهم تواضعاً لوجهك و ابتغاء فضلك و رضوانك و نصرة لك و لرسولك و زينِّي بزينة الفقراء المهاجرين الذي أخرجوا من ديارهم و أموالهم يبتغون فضلاً من الله و رضوانا ، و ينصرون الله و رسوله أولئك هم الصادقون و خصصني بالمحبة و الإيثار و رفع الحاجة من الصدور في الليل و النهار و قني شح نفسي و اجعلني من المفلحين و اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 050

و قال رضي الله عنه إذا دخلت على حبار أو ظالم متكبر فقل إني عذت بربي و ربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب ، و قال رضي الله عنه أفضل ما سئل العبد من الله تعالى خيرات الدين ففي خيرات الدين خيرات الآخرة و خيرات الآخرة خيرات الدنيا و في خيرات الدنيا ظهور خصائص الأولياء و خصائص الأولياء أربعة أوصاف ، العبودية و نعوت الربوبية و الإشراق على ما كان و يكون ، و الدخول على الله تعالى في كل يوم سبعين مرة و الخروج كذلك فيكسي في كل مرة حللاً من الأنوار و التقرب .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 049

و قال رضي الله عنه منازل السائلين أربعة ، سائل يسأل عن التصديق بتحقيق القرب ، و سائل يسأل عن عين التحقيق برفع الحجاب و سائل يسأل عن النيابة بالفناء عن نفسه ، و قال رضي الله عنه و قد أراد أن يمشي إلى بعض الظلمة فب الرفع عن بعض الصالحين ، اللهم اجعل مشيي إليهم تواضعاً لوجهك و ابتغاء فضلك و رضوانك و نصرة لك و لرسولك و زينِّي بزينة الفقراء المهاجرين الذي أخرجوا من ديارهم و أموالهم يبتغون فضلاً من الله و رضوانا ، و ينصرون الله و رسوله أولئك هم الصادقون و خصصني بالمحبة و الإيثار و رفع الحاجة من الصدور في الليل و النهار و قني شح نفسي و اجعلني من المفلحين و اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 050

و قال رضي الله عنه إذا دخلت على حبار أو ظالم متكبر فقل إني عذت بربي و ربكم من كل متكبر لا يؤمن بيوم الحساب ، و قال رضي الله عنه أفضل ما سئل العبد من الله تعالى خيرات الدين ففي خيرات الدين خيرات الآخرة و خيرات الآخرة خيرات الدنيا و في خيرات الدنيا ظهور خصائص الأولياء و خصائص الأولياء أربعة أوصاف ، العبودية و نعوت الربوبية و الإشراق على ما كان و يكون ، و الدخول على الله تعالى في كل يوم سبعين مرة و الخروج كذلك فيكسي في كل مرة حللاً من الأنوار و التقرب .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 051

و قال رضي الله عنه إذا خوفك أحد من الجن و الإنس فقل حسبي الله و نعم الوكيل ، و قال رضي الله عنه إذا أردت أن تسأل حاجة من الناس فارفعها إلى الله من قبل أن ترفعها إليهم فإن قضاها لك منهم فاشكره و اشكرهم و إن لم يقضها لك منهم فارض عن الله و لا تنسب شيئاً إليهم و لا تذمن أحداً منهم إلا بما ذمه الله و لا تمدح أحداً إلا بما مدحه الله و إلا فامسك فهو أٍلم و أهنأ للرضى من الله عنك ، و اعبد الله باليقين ترفع إلى الدرجات العلى و إن قل عملك .

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 052

و قال رضي الله عنه أحسن الناس منزلة عند الله من جعل دينه سبباً لقضاء حوائجه ، و قال رضي الله عنه ، إذا كانت لك حاجة أو أردت أن تقضي حاجة فأثبت الملك و القدرة و العلم و الإرادة و المشيئة لله و اجعل فقرك إليه و حاجتك عنده و احذرك أن يمتد بصر قلبك إلى غير الله فتحجب عن الكل بل فوض أمرك إليه و لا تفرح و لا تحزن و لا تخاف و لا ترجوا و لا تذل و المؤمن لا يذل نفسه و قل بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض و لا في السماء و هو السميع العليم .