Categories
باب في الاستغفار

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 020

قال رضي الله عنه أحصن الحصون ما أخبرك عنه من الاستغفار و حقيقة أن لا يكون لك مع غير الله قرار ، قال الله تعالى و ما كان الله ليعذبهم و أنت فيهم و ما كان الله معذبهم و هم يستغفرون .

Categories
باب في الاستغفار

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 021

و قال رضي الله عنه رأيت كأني في جماعة من الصالحين و وجه شبه الخنازير يحملون على الناس حملاً شديداً فكل من حملا عليه أسقطوه إلا القليل منهم و كنا نأخذ في حديثهم فإذا برجل يقول لنا اشكروا الله تعالى و استغفرا ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود و لو شاء الله لسلطهم عليكم كما سلطهم على كل من كان من قبلكم فقال أكفاركم خير من أوليائكم أم لكم براءة في الزبر فاستغفروه وتوبوا إليه .

Categories
باب في الاستغفار

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 022

و قال رضي الله عنه هممت بلقاء ملك من الملوك فعارضني ذنبي فكلما استغفرت و تبت ضعفت فقيل لي قل اللهم إني أسألك الصلابة في الدين و العمل باليقين و أعوذ بك من لقاء ذنبي فإن ذلك مما يضعف قلبي و أشهدني إياك بالإشهاد فهو أقوى لسري و لبي ، اللهم استرني بمغفرتك و ارحمني برحمتك و اقدرني بقدرتك و امدنني بمشيئتك و علمني علماً يوافق علمك و هب لي حكماً يصادق حكمك و وحدني لسان الصدق في عبادتك و كن لي سمعاً و بصراً و لساناً و قلباً و عقلاً و يداً و رجلاً و مؤيداً و اعصمني من الخطأ و الزيغ و الطغيان و الكذب في الأقوال و الأفعال و العقود و الأحوال و الظنون و الأوهام و البصائر و الأبصار و الخواطر و الأفكار و في حمي حمى الهواجس و الوساوس و الهم و الفكر و الإرادات و و الحركات و السكنات و فيما علمت يا عالم الخفيات ، أنت ربي و علمك حسبي أسألك و لا أفصِّل إن ربي غني كريم و إنما هي عبودية تجري على ما شاء من الدعاء و السؤال و التفصيل و الإجمال و الأقوال و الأفعال و العقود و الأحوال و غير ذلك مما يكسب و يعطى بلا كسب و لا سؤال إن ربي بكل شيء عليم .

Categories
باب في الاستغفار

أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 023

و قال رضي الله عنه رأيت في النوم أناساً و هم ستة أو سبعة و هم يخوضون في الغيبة و فيهم كبير لهم يعتمدونه و رجل واقف عليّ و عليهم جميعاً فقال هذا لا يكشف الضر و لا يحس به و أما الخير فلا يملكه لنفسه فكيف يملكه لغيره أذنُ لا تسمع من الله و قلبٌ يسمع من أعداء الله فهو ممن اتخذ الشيطان ولياً من دون الله و من يتخذ الشيطان ولياً من دون الله فقد خسر خسراناً مبيناً ، ثم قال اللهم فرق بينهم و بين ما يعتمدون و حل بينهم و بين ما يشتهون و خذهم بما هم فيه يخوضون ، ثم قال أمهلهم رويداً فعن قريب ترى فيهم ما يوعدون ، فاهتزت نفسي لما يوعدون ، فقال تأدب بتأديب رسول الله صلى الله عليه و سلّم بقوله فاصبر فإن وعد الله حق و استغفر لذنبك و سبح بحمد ربك ، شغله بما هو أولى به من التنزيه و الإجلال قوله تعالى فاصبر فإن وعد الله حق فإما نرينك بعض الذي نعدهم أو نتوفينك فإلينا ترجعون عرَّض له بالوفاة ليشغله عن النظر لما يوعدون ، ثم قال فإما نذهبن بك فإنا منتقمون أو نرينك الذي وعدناهم فإنا عليهم مقتدون ، ثم قال له قل رب إما تريني ما يوعدون ، رب فلا تجعلني في القوم الظالمين ، و إنا علي أن مريك ما نعدهم لقادرون إلى نحن أعلم بما يصفون ، ثم قال اصبر على ما يقولون و اهجرهم هجراً جميلاً هجر من لا يرى الفعل إلا من الله وحده .