أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 247

و قال رضي الله عنه أوصاني أستاذي أن خف من الله خوفاً تأمن به من كل شيء و احذر قلبك أن يأمن في شيء فلا معنى للخوف من شيء و لا للأمن من الله في شيء و حدد بصر الإيمان تجد الله في كل شيء و فوق كل شيء و تحت كل شيء و قريباً من كل شيء و محيطاً بكل شيء و عند كل شيء و مع كل شيء بقوب هو وصفه و إحاطة هي نعته ، تعالى عن الظرفية و الحدود و عن الأمكان و الجهات ، و عن الصحبة و القرب بالمسافات ، و عن الدور بالوخلوقات ، و امحق الكل بوصفه الأول و الآخر و الظاهر و الباطن ، و هو كان الله و لا شيء معه و هو الآن على ما عليه كان .