أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 214

و قال رضي الله عنه رأيت في النوم صائحاً يصيح من جو السماء إنما تساق لرزقك أو لأجلك أو لما يقضى الله به عليك أو بك أو لك هس خمس لا سادس لها فاتق الله إينما كنت و لا تعدل بالتقوى شيئاً ، فإن العاقبة للمتقين ، و الله يحب المتقين ، فبحص يحبهم و يحبونه ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ، و الله واسع عليم ، و قل أعوذ بالله من سوء القضاء و من جزع النفس عند ورود البلاء و من الفرح و الحزن و الهم و الغم في الشدة و الرخاء .