أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 213

و قال رضي الله عنه من قال عند مصيبة نزلت به إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي و اعقبني خيراً منها إلا أعقبه الله خيراً منها ، الحديث ، فقال الشيخ فألقي إلي أن أقول و اغفر لي بسببها و ما كان من تبائعها و ما اتصل بها و ما كان محشواً فيها و كل شيء كان قبلها و ما يكون بعدها ، فقلتها فهانت عليً فلو أن الدنيا كلها كانت لي في ذلك الوقت و أصبت فيها لهانت عليّ و إنما وجدته من برد الرضا و التسليم أحب إلي من ذلك كله .