أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 197

و قال رضي الله عنه ، أربعة أشياء كن بها و ادخل متى شئت ، لا تتخذ من الكافرين ولياً و لا من المؤمنين عدواً و ارتحل بقلبك من الدنيا و عد نفسك في الموتى و اشهد لله بالوحدانية و لرسوله صلى الله عليه و سلّم بالرسالة و حسبك عملاً و قل آمنت بالله و ملائكته و رسله و بالقدر كله و بالكلمات المتفرقة عن كلمته لا نفرق بين أحد من رسله ، و تقول كما قالا سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و إليك المصير ، من كان بهذة الأربعة ضمن الله تعالى له أربعة في الدنيا و أربعة في الآخرة ، الصدق في القول و الإخلاص في العمل و الرزق في المطر و الوقاية من الشر ، و أربعة في الآخرة ، المغفرة العظمى و القربة ، و الزلفى ، و دخول جنة المأوى و اللحوق بالدرجة العليا ، و أربعة في الدين ، الدخول على الله و المجالسة معه و السلام من الله و رضوان من الله أكبر ، فإن أردت الصدق في القول فأعني على نفسك بقراءة إنا أنزلناه في ليلة القدر ، و إن أردت الإخلاص فأعني على نفسك بقراءة قل هو الله أحد ، و إن أردت الرزق فأعني على نفسك بقراءة قل أعوذ برب الفلق ، و إن أردت السلامة من الشر فأعني على نفسك بقراءة قل أعوذ برب الناس .