أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 179

و قال رضي الله عنه رأيت كأنني بين يدي العرش فقلت يا رب قال لبيك عبدي فقلت يا رب فاهتز العرش فقلت يا رب فاهتز اللوح و القلم فقلت يا رب أسألك العصمة و أعوذ بك من دواعي النفس و الهوى و الشهوة و الشيطان و الدنيا فإنهن يسقطن من أعلا عليين إلى أسفل سافلين في أسرع من لمحة البصر و أنت أعلم بذلك و لا حول و لا قوة إلا بك .