أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 173

و قال رضي الله عنه موت النفس بالعلم و المعرفة و الاقتداء بالكتاب و السنة و قال رضي الله عنه أن من أعظم القربات عند الله مفارقة النفس بقطع إرادتها و طلب الخلاص منها بترك ما تهوى لما يرحى من حياتها و ان من أشقى الناس من يحب أن يعامله الناس بكل ما يريد و هو لا يجد من نفسه بعض ما يريد فطالب نفسك بإكرامك لهم و لا تطالبهم بإكرامهم لك لا تكلف إلا نفسك .