أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 088

و قال رضي الله عنه العلم الحقيقي هو العلم الذي لا تزاحمه الأضداد و لا الشواهد على نفي الأمثال و الأنداد كعلم الرسول و الصديق و الولي فمن دخل هذا الميدان كان كمن غرق في البحر و تلاطمت عليه أمواجه فأي ضد يزاحمه و يلقاه أو يسمع به أو يراه و من لم يدخل هذا الميدان و اعترضته العوارض احتاج إلى قله ليس كمثله شيء و هو السميع البصير.