أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 075

و قال رضي الله عنه في قوله تعالى و لله العزة و لرسوله و للمؤمنين الآية فعزة المؤمن أن يمنعه الله منا لتعبد للنفس و الهوى و الشيطان أو لشيء من المكونات في الغيب و الشهادة و الدنيا و الآخرة و المنافق لا يعلم العزة إلا بالأسباب و التعبد للأرباب أإله مع الله تعالى الله عما يشركون أيشركون ما لا يخلق شيءاً و هم يخلقون و لا يستطيعون لهم نصراً و لا أنفسهم ينصرون و إن تدعوهم إلى الهدى لا يتبعوكم سواء عليكم أدعوتموهم أم أنتم صامتون .