أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 047

و قال رضي الله عنه إذا جالست العلماء فجالسهم بالعلوم المنقولة و الروايات الصحيحة ، إما أن تفيدهم أو تستفيد منهم و ذلك غاية الربح معهم ، و إذا جالست العباد و الزهاد فاجلس معهم على بساط الزهد و العبادة و حل لهم ما استمرروه وسهل لهم ما استوعروه و ذوقهم من المعرفة ما لم يذوقوه ، و إذا جالست الصديقين ففارق ما تعلم و لا تنتسب لما لا تعلم تظفر بالعلم المكنون و ببصائر أجرها غير ممنون .