أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 156

و قال رضي الله عنه فأخذني حال بوجد و بكاء و أنا أقول ألا إن النفس أرضية و الروح سماوية فقال بلى إذا كانت الروح بأمطار العلوم دارة و النفس بالأعمال الصالحة نباتة فقد نلت الخير كله و إذا كانت النفس غالبة و الروح مغلوبة فقد حصل القحط و الجدب و انقلب الأمر و جاء الشر كله ، فعليك بكتاب الله الهادي و بكلام رسوله الشافي صلى الله عليه و سلّم فلم تزل بخير ما أثرتهما و قد أصاب الشر من عدل عنهما و أهل الحق أقبلوا عليه و من يقترف حسنة نزد له فيها حسنا .