أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 153

و قال رضي الله عنه رأيت في النوم كأنني أخاصم ثلاثة رجال في السماع فرأيت أستاذي رحمه الله تعالى و هو يقول لهم مالكم و له إن جلس مع الناس كان ذاكراً مذكراً ، و إذا خلا كان مناجياً مفكراً ظاهره بالتحقيق و الشرع مشهور و باطنه بالتوحيد مستور يصدق فيه قوله تعالى و من قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله ، ثم قال و لا تقف ما ليس لك به علم إن السمع و البصر و الفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا .