أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 133

و قال رضي الله عنه البصيرة كالبصر ادنى شيء يقع فيها يعطل البصر و إن لم ينته الأمر به إلى العمى فالخطرة من الشر تشوش النظر و تكدر الفكر و الإرادة له تذهب بالخير رأياً و العمل به يذهب عن صاحبه بسهم من الإسلام سهماً سهماً فإذا انتهى إلى الوقيعة في الأئمة و موالاة الظلمة حباً للجاه و المنزلة و حباً للدنيا على الآخرة فقد تفلت منه الإسلام كله و لا يغرنك ما ترسم به ظاهراً فإنه لا روح له و روح الإسلام حب الله رسوله و حب الآخرة و حب الصالحين من عباده .