أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 129

و قال رضي الله عنه إن أردت أن تنظر إلى الله ببصائر الإيمان و الإيقان دائماً فكن لنعم الله شاكراً و بقضائه راضياً و ما بكم من نعمة فمن الله ثم إذا مسكم الضر فإليه تجأرون ، و إذا أردت النيابة عنك أو منك فاعبد الله على المحبة لا على المتاجرة و على المعرفة بالتعليم و الصيانة .