أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 123

و قال رضي الله عنه كنت مريضاً بالقيروان فرأيت النبي صلى الله عليه و سلّم و قال طهر ثيابك من الدنس تحظ بمدد الله في كل نفس فقلت و ما ثيابي يا رسول الله فقال إن الله كساك حلة المحبة ثم حلة المعرفة ثم حلة التوحيد ثم حلة الإيمان ثم حلة الإسلام فمن عرف الله صغر لديه كل شيء و من أحب الله هان عليه كل شيء و من وجد الله لم يشرك به شيئاً و من آمن بالله أمن من كل شيء و من أسلم لله قل ما يعصيه و إن عصاه اعتذر إليه و إذا اعتذر إليه قبل عذره قال ففهمت معنى قوله تعالى و ثيابك فطهر .