أقوال سيدي أبو الحسن الشاذلي من كتاب القصد 119

و قال رضي الله عنه اعرف الله ثم استرزقه من حيث شئت غير مكب على حرام و لا راغب في حلال و انصح الله في عباده و لا تخنه في أمانته و اعبد الله باليقين تكن إماماً من أئمة الدين و ارتفع عن علم الحملة إلى علم الخاصة تكن من الوارثين و لك أسوة في المرسلين و متحقق في النبيين و من نسب أو ضاف أو أحب أو أبغض أو تحبب أو تقرب أو خاف أو رجا أو سكن أو آمن لشيء أو بشيء غير الله أو تعدى حداً من حدود الله فهو ظالم و الظالم لا يكون إماماً ، قال الله تعالى إني جاعلك للناس إماماً قال و من ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين ، و من صدق الله في يقينه فهو إمامه قلَّت روايته أو كثرت ، و من كان إماماً فلا يضره أن أمة وحده و إن قلَّت أتباعه .